مركز ومستشفى فلوريا
عمليات التجميل وزراعة الشعر في تركيا
creampie great boobs chat girl.
rebecca was lonely. xxxvideos
www.pornhup.fun

زراعة الاعضاء في تركيا

عمليات نقل الأعضاء البشرية في تركيا

زراعة الاعضاء ونقل الدم، عملية توزيع الأعضاء لعمليات زراعة الأعضاء، مطابقة الأنسجة قبل عمليات زراعة الأعضاء، فحص الجهات المانحة بأعضائهم لعمليات زراعة الأعضاء

0 320

زراعة الاعضاء في تركيا

النوع الأكثر شيوعا من زراعة الاعضاء في تركيا هو نقل الدم. وتستخدم عمليات نقل الدم لعلاج الملايين من الناس كل عام. وعاده ما تشير زراعة الاعضاء إلى نقل الأعضاء (زرع الأعضاء الصلبة) أو الأنسجة.

وقد تتكون عمليات زراعة الاعضاء من:

  • انسجه الشخص الخاصة.
  • الأنسجة من التوأم تكون متطابقة، (الجينات التي تتطابق تماما تلك التي من الشخص).
  • الأنسجة من شخص اخرو الجينات التي لا تتطابق مع تلك التي من الشخص.
  • نادرا، الأنسجة من أنواع مختلفة (مثل خنزير).

قد تكون الأنسجة المزروعة:

  • الخلايا، كما في زراعة الخلايا الجذعية.
  • جزء من جهاز، كما هو الوضع في زرع الكبد أو زرع الرئة.
  • الأعضاء بأكملها، كما في زرع القلب أو زرع الكلي.
  • أكثر من نسيج واحد (يسمي الزرع المركب).
مقالات قد تعجبك أيضاً ... قراءة المزيد...
1 من 6

زراعة الاعضاء في تركيا ونقل الدم

زراعة الاعضاء في تركيا، على عكس نقل الدم، ينطوي على الجراحة الكبرى، واستخدام الأدوية لقمع الجهاز المناعي (مثبطات المناعة، بما في ذلك القشرية)، وامكانيه العدوى، ورفض الزرع، وغيرها من مضاعفات خطيره، بما في ذلك الموت. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين فشلت الأجهزة الحيوية لهم، وزرع الأعضاء قد تكون الفرصة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة.

بعض الإجراءات، مثل زرع اليد أو الوجه، قد تحسن إلى حد كبير نوعيه حياه الشخص ولكن لا يتم القيام به لإنقاذ الحياة. ولهذه الإجراءات نفس المخاطر التي ينطوي عليها زرع الأعضاء. انها لا تزال تجريبية.

 الأشخاص المتبرعين بأعضائهم لعمليات زراعة الاعضاء في تركيا

يمكن ان يكون المتبرع بالأنسجة أو الأعضاء:
  • شخصي مرتبط بالحالة.
  • الشخص الذي توفي مؤخرا (المتبرع المتوفي).

يفضل الأنسجة والأعضاء من المتبرعين الاحياء لأنها عاده ما تكون أكثر صحة، الخلايا الجذعية (من نخاع العظم أو الدم) والكلي هي الأنسجة التي يتبرع بها في اغلب الأحيان من قبل المتبرعين الاحياء.

عاده، يمكن التبرع بأمان بالكلي لان الجسم لديه اثنين من الكلي ويمكن ان تعمل بشكل جيد مع واحد فقط. كما يمكن المتبرعة الحية التبرع بجزء من الكبد أو الرئة. وعاده ما تزرع الأعضاء من المتبرعين الاحياء في غضون دقائق من ازالتها. وفي الولايات المتحدة، فان الدفع للتبرع يعتبر غير قانوني، ولكن التعويض عن الخلايا والأنسجة مسموح به.

ومن الواضح ان بعض الأجهزة، مثل القلب، لا يمكن ان تؤخذ من المتبرعين الاحياء.

التبرع بالأعضاء بعد الوفاة من أجل زراعة الاعضاء

وعاده ما تأتي الأجهزة من المتبرعين المتوفيين من أشخاص سبق لهم الموافقة على التبرع بالأعضاء. وفي العديد من الولايات، يمكن للناس ان يشيروا إلى استعدادهم للتبرع بالأعضاء على رخصه قيادتهم، على الرغم من انه يتم أيضا استشاره افراد الأسرة حتى عند الإشارة إلى وضع الجهة المانحة في الترخيص.

ويمكن أيضا الحصول على اذن بالتبرع من أقرب فرد من افراد الأسرة المتوفي عندما تكون رغبات المتوفي غير معروفه. ويمكن للمانحين المتوفيين ان يكونوا بخلاف ذلك أصحاء ولكن تعرضوا لحادث كبير فجأة.

وكذلك أولئك الذين لقوا حتفهم من اضطراب طبي. ولا يأخذ الأطباء في الاعتبار امكانيه التبرع بالأعضاء عند البت في التوصية بسحب دعم الحياة من الأشخاص المصابين بمرض عضال أو الذين يموتون في المخ.

عملية توزيع الأعضاء لعمليات زراعة الاعضاء في تركيا

  • وفي الولايات المتحدة، تتطابق المنظمة الوطنية (الشبكة المتحدة لتقاسم الأعضاء) مع الجهات المانحة والمتلقية لزرعها من خلال استخدام قاعده بيانات حاسوبيه. وتشمل قاعده البيانات جميع الأشخاص الموجودين في قائمه الانتظار لعمليه الزرع. بالإضافة إلى نوع الأنسجة وغيرها من المعلومات. عندما تصبح الأعضاء متوفرة، يتم إدخال تلك المعلومات ويتم اجراء مطابقه.
  • وتخصص الأجهزة أولا بين 12 منطقه جغرافية، ثم بين المنظمات المحلية لشراء الأعضاء. وإذا لم يكن اي متلق في المنطقة الاولي مناسبا، يعاد توزيع الأعضاء على المتلقيين في مناطق أخرى. بالنسبة لبعض الأعضاء (الكبد أو القلب)، يتم اختيار المتلقي استنادا إلى مدي شده اضطراب المتلقي. بالنسبة للأعضاء الأخرى (الكلي، الرئة، أو الأمعاء)، يتم اختيار المستلم استنادا إلى مدي شده الاضطراب.

 مطابقة الأنسجة قبل عمليات زراعة الاعضاء في تركيا

الجهاز المناعي يهاجم عاده الأنسجة الخارجية، بما في ذلك زرع دعامات هذا يكون رد فعل رفض. يتم تشغيل الرفض عندما يتعرف الجهاز المناعي على جزيئات معينه على سطح الخلية كالأجنبية. وتسمي هذه الجزيئات سطح الخلية المستضدات.

لنقل الدم، يتم تجنب الرفض بسهوله نسبيا لان خلايا الدم الحمراء لديها فقط ثلاثة المستضدات الرئيسية على سطحها. هذه المستضدات تحدد نوع الدم. فيقوم الأطباء باختبار للتأكد من ان المستضدات في دم المتبرعين والدم المتلقي هي مناسبه بشكل كامله.

في زرع الأعضاء تشارك العديد من المستضدات. وتسمي هذه المستضدات مستضدات الكرات البيضاء البشرية (هالات)، أو مجمع التوافق الرئيسي (mhc).

انها تحدث على سطح كل خليه في الجسم. كل شخص لديه هلا فريدة من نوعها، التي تحدد نوع الأنسجة. ومن الناحية المثالية، فان نوع انسجه المتبرع يطابق تماما نوع نسيج المستلم. تكون (الهلا) مهمة بشكل اساسي، وبعض الناس يكون مريض جدا للانتظار حتى يجد المانح المتوافق للغاية مع نظامه.

والأطباء في بعض الأحيان يقوموا باستخدام الأنسجة المانحة التي ليست مطابقه تماما ولكن هذا هو مباراة قريبه. ان التطابق الوثيق بين المتبرع والمتلقي يقلل من احتماليه وشده الرفض ويحسن النتائج طويلة الأجل.

ومع ذلك، لان العلاج المناعي أصبح أكثر فعالية، ونجاح زرع اقل تأثرا بدرجه المطابقة.

فحص الجهات المانحة بأعضائهم لعمليات زراعة الاعضاء

يتم فحص المتبرعين للسرطان والعدوى، والتي يمكن نقلها اثناء الزرع. يقوم الاطباء للتأكد عن طريق مراجعه شامله لتاريخهم الطبي والتفتيش بعناية بالجهاز في غرفه العمليات في وقت استعاده الجهاز.

ومن الواضح ان الأجهزة التي تحتوي على السرطان لا تستخدم لزرع. اما استخدام الأعضاء من الجهات المانحة التي كانت مصابه بالسرطان سابقا في جهاز آخر أو عدم استعمالها فهو قائم على احتمال ان الخلايا السرطانية لا تزال موجودة أو انها انتشرت في الجهاز الذي يجري زرعه.

معظم التهابات البكتيرية واضحة للأطباء استنادا إلى الصحة العامة للمانح وغالبا ما تم تشخيصها ومعالجتها حتى قبل اتخاذ قرار التبرع. إذا كان العلاج كافيا، وزرع الأعضاء هو أمن، على الرغم من ان المتلقي يمكن ان تعطي العلاج بالمضادات الحيوية اضافيه.

لمنع انتقال العدوى الفيروسية، والتي غالبا ما تكون غير واضحة جدا، يجري الأطباء عاده اختبار دم المتبرع لبعض التهابات الفيروسية. وتشمل هذه التهابات تلك الناجمة عن فيروس الخلايا المضخمة للخلايا (cmv)، فيروس ابستين-بار (ebv)، فيروس التهاب الكبد B وC، فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وفيروس الإنسان الخلوي اللمفاوي (htlv).

وتعني بعض الإصابات الفيروسية في المتبرع، مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة الفطرية، انه لا يمكن القيام بالزرع الا إذا أمكن السيطرة على العدوى. التهابات الفيروسية الأخرى، مثل التهابات cmv و ebv، لا تمنع الزرع، ولكن يجب على المتلقي ان يأخذ الأدوية المضادة للفيروسات بعد ذلك.

فحص الجهات التي سيتم زراعة الاعضاء بهم

كما يتم فحص المستفيدين بالأعضاء من السرطان والالتهابات، ويتم تقييم صحتهم العامة. لأنه يتم إعطاء المتلقيين لزرع الأعضاء مثبطات المناعة في جرعات عالية في وقت الزرع، المتلقيين الذين لديهم التهابات نشطه أو السرطان لا يمكن الخضوع للزرع حتى يتم التحكم في هذه الظروف أو الشفاء. أخذ مثبطات المناعة يمكن ان يجعل العدوى أو السرطان اسوا.

الناس الذين يعانون من سوء الصحة العامة، وبعض التهابات الفيروسية، أو غيرها من المشاكل الطبية بالإضافة إلى خلل في الجهاز الذي يتطلب زرع هي اقل احتمالا للقيام بعمل جيد مع عمليه زرع الاعضاء. ويستند قرار الزرع إلى الظروف الخاصة بالشخص، بما في ذلك العمر.

ويتم الفحص النفساني والاجتماعي لان نظام الأدوية مدي الحياة، والعلاجات، وزيارات المتابعة اللازمة للحفاظ على عمل الأعضاء المزروعة أمر صعب للغاية، وليس كل الناس على استعداد أو قادره على الامتثال.

أقراء أيضا ... مقالات ذات صلة
1 من 7

الإضافة إلى الممرضين والأطباء، ويشارك أطباء نفسانيون واخصائيون اجتماعيون لمساعده الناس وأسرهم على فهم التزام الطويل الأجل والصعوبات التي ينطوي عليها قبول عمليه الزرع. وتكون مدخلات الجميع مهم في تحديد ما إذا كان زرع الأعضاء هو حق لشخص.

قمع الجهاز المناعي قبل عملية زراعة الاعضاء في تركيا

وحتى لو كانت أنواع الأنسجة متطابقة بشكل وثيق، فان الأعضاء المزروعة، على عكس الدم المتحول، يتم رفضها عاده ما لم تتخذ تدابير لمنع الرفض. نتائج الرفض من هجوم من قبل الجهاز المناعي للمتلقي على الجهاز المزروع. ويمكن ان يكون الرفض معتدلا وسهل التحكم به أو شديدا، مما يؤدي إلى تدمير الجهاز المزروع.

وعاده ما يمكن التحكم في الرفض بأدوية تسمي مثبطات المناعة، والتي تقمع الجهاز المناعي وقدره الجسم على التعرف علي المواد الأجنبية وتدميرها. مع استخدام مثبطات المناعة، والجهاز المزروع هو أكثر عرضه للبقاء على قيد الحياة.

يجب ان تؤخذ مثبطات المناعة إلى أجل غير مسمي. جرعات عالية عاده ما تكون ضرورية فقط خلال الأسابيع القليلة الاولي بعد الزرع أو خلال حلقه من الرفض. بعد ذلك، يمكن ان تكون الجرعات صغيرة عادة (المناعية الصيانة).

جرعات من مثبطات المناعة قد تحتاج إلى مزيد من الانخفاض إذا كان المتلقيين تطوير العدوى الخطيرة أو إذا كان الدواء له اثار جانبيه مزعجه، ولكن الحد من جرعه من المناعة يزيد من خطر الرفض.

الخطوات الرئيسية عند ظهور علامات رفض زراعة الاعضاء في تركيا

  • عند ظهور أول علامة علي الرفض، يقوم الأطباء بزيادة جرعه من المناعة، وتغيير نوع من المناعة، أو أضافات آخري للمناعة.
  • أنواع مختلفة من مثبطات المناعة تستهدف أجزاء مختلفة من الجهاز المناعي. فالتالي يمكن استخدام العديد من الأدوية معا.
  •  بعض الأدوية. مثل الستيرويدات القشرية، تقمع الجهاز المناعي ككل. الادوية الأخرى لها طرق مختلفة لتثبيط إنتاج ونشاط خلايا الدم البيضاء. خلايا الدم البيضاء تساعد الجسم على التعرف على الخلايا الخارجية وتدميرها، مثل تلك الموجودة في الجهاز المزروع.

الحمل وزراعة الاعضاء في تركيا

العديد من مثبطات المناعة غير أمنه للاجنه. لذلك لا يمكن ان يتم زرع خلال فتره الحمل. ومع ذلك. بعض النساء الذين تلقوا عمليه زرع قد تكون قادره على الحصول علي الحوامل والأطفال الأصحاء بمجرد وجود وظيفة من الجهاز المزروع مستقرة. المثبطات المناعية التي يأخذونها يمكن تعديلها أو تبديلها بشكل خاص إذا لزم الأمر.

 المضاعفات بعد زراعة الاعضاء في تركيا

المضاعفات التي يمكن ان تحدث بعد زارعة الاعضاء تشمل:
  • رفض العضو المزروع.
  • الالتهابات.
  • السرطان.
  • تصلب الشرايين.
  • مشاكل في الكلي.
  • النقرس.
  • هشاشه العظام.

استخدام مثبطات المناعة يمكن ان يؤدي إلى بعض التعقيدات. بالإضافة إلى قمع رد فعل الجهاز المناعي للجهاز المزروعة، وهذه الأدوية أيضا الحد من قدره الجهاز المناعي لمكافحه العدوى وتدمير الخلايا السرطانية. التالي، فان المتلقيين للزراعة معرضون لمخاطر متزايدة للإصابة بالعدوى وبعض أنواع السرطان.

رفض العضو المزروع:

  • الرفض، إذا حدث، غالبا ما يبدا بعد الزرع مباشره ولكن يمكن ان يحدث بعد أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات.
  • تختلف اعراض الرفض اعتمادا على الجهاز الذي تم زرعه وعندما يحدث الرفض. وإذا حدث الرفض بعد الزرع مباشره، فقد تشمل الاعراض الحمى والقشعريرة والغثيان والإرهاق والتغيرات المفاجئة في ضغط الدم.

الالتهابات:

وهناك عده عوامل تزيد من خطر الإصابة بالعدوى لمتلقي الزرع:
  • جراحه.
  • استخدام مثبطات المناعة.
  • مشاكل الجهاز المناعي الناجمة عن خلل العضو الذي جعل زرع اللازمة.

وتشمل العدوى التي قد تتطور في المتلقيين زرع نفس تلك التي قد تتطور في اي شخص يتعافى من الجراحة. وتشمل هذه الإصابات عدوي الموقع الجراحي أو العضو المزروع، والتهاب الرئوي، والتهابات المسالك البولية.

كما ان متلقي الزرع معرضون للإصابة بالعدوى غير العادية (الانتهازية) التي تصيب أساسا الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي. قد يكون سبب العدوى الانتهازية.

  • البكتيريا (مثل الليستيريا أو النواي).
  • الفيروسات (مثل الفيروس المضخم للخلايا، فيروس BK، أو فيروس ابستاين-بار).
  • الفطريات (مثل المكورات الرئوية jirovecii أو الرشاشيوس).
  • الطفيليات (مثل التوكتوبلازما).

بعد الزرع، يتم إعطاء معظم الناس الأدوية المضادة للميكروبات للمساعدة في منع العدوى. بعد 6 أشهر، وخطر الإصابات يعود إلى ما كان عليه قبل زرع في حوالي 80 ٪ من الناس.

السرطان:

  • بعض أنواع السرطان من المرجح ان تتطور عندما تؤخذ مثبطات المناعة وقتا طويلا، كما يحدث بعد الزرع. وتشمل هذه السرطانات بعض السرطانات الجلدية، سرطان الغدد الليمفاوية، مرض عنق الرحم، كابوزي ساركوما.
  • العلاج مماثل لذلك بالنسبة للأشخاص الذين ليس لديهم زرع. ولكن في بعض الأحيان اثناء العلاج للسرطان، يتم إيقاف مثبطات المناعة أو يتم تقليل الجرعات.

تصلب الشرايين:

  • تصلب الشرايين (رواسب المواد الدهنية في الشرايين) قد تتطور لان بعض مثبطات المناعة تسبب مستويات الكولسترول والدهون الأخرى (الشحوم) لزيادة. قد تتراكم هذه الدهون في جدران الشرايين وتقليل أو منع تدفق الدم ، مما تسبب في نوبة قلبيه أو السكتة الدماغية.
  • تصلب الشرايين يتطور عاده حوالي 15 عاما بعد زرع الكلي.

مشاكل في الكلى:

مشاكل الكلي تتطور في حوالي 15 إلى 20 ٪ من الناس مع الجهاز المزروع، ولا سيما الأمعاء الصغيرة. الكلي تصبح اقل قدره علي أزاله النفايات المنتجات، والتي تتراكم ثم في الدم.

العوامل التي قد تسهم في تطوير مشاكل الكلي وتشمل:
  • جرعات عاليه من مثبطات المناعة (ولا سيما السيكلورين و tacrolimus).
  • الإجهاد الجسدي لجراحه الزرع.

النقرس:

النقرس هو شائع، وخاصه بعد زرع القلب أو الكلي. ويمكن ان تكون شديده والتقدم بسرعة، لا سيما إذا كان الشخص قد اصيب بالنقرس قبل زرع أو إذا كانت تأخذ السيكلوبوريرين أو tacrolimus.

 هشاشة العظام وتوقف النمو:

  • استخدام مثبطات المناعة (وخاصه القشرية) يمكن ان يؤدي إلى هشاشة العظام في الناس الذين هم في خطر الإصابة بهشاشة العظام قبل زرع. هؤلاء الناس تشمل أولئك الذين لديهم نمط الحياة المستقرة، الذين يستخدمون التبغ والكحول، أو الذين لديهم امراض الكلي.
  • وفي حاله الأطفال، يمكن ان يؤدي استخدام مثبطات المناعة إلى توقف النمو.
  • يختبر الأطباء معظم الناس للعظام قبل القيام بالزرع. أحيانا يعطي الأطباء المتلقيين زرع فيتامين (د) أو الأدوية التي تمنع فقدان العظام (مثل bisphosphonates) للمساعدة في منع فقدان العظام.

خاتمة مقالة زراعة الاعضاء في تركيا

عمليات زراعة الاعضاء في تركيا تعتبر في بعض الاوقات بمثل نقل حياة من شخص الي شخص اخر والشخص واهب الاعضاء يعتبر له جزاء كبير وثناء على من يمنحه جزء من جسمه سواء كان على قيد الحياة او متوفي.

اقرا المزيد:

يؤكد هذا التنبيه والتصريح بأن المقالات والمعلومات التي موجودة في الاعلى والتي يقدمها موقع مركز ومستشفى فلوريا أو أيا من المواقع التواصل الاجتماعي التابعة لمستشفى فلوريا ليست طبية ولا يمكن استخدامها على انها وصفة طبية ولا ينبغي التعامل معها كنصائح أو توصيات طبية.

يمكنك الحصول على استشارة طبية مجانية من الطبيب المتخصص في مشفانا باتصالك بينا مباشرة عن طريق النموذج الاتصال الذي في الاسفل أو الاتصال بنا عبر واتس اب “بالضغط هنا” للتكلم مع المستشار الطبي المتخصص.

انفوجرافيك infographic خدمات مستشفى فلوريا في تركيا
انفوجرافيك infographic خدمات مستشفى فلوريا في تركيا
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

elena tirando un polvo.http://www.x-video.center college girl masturbating and squirting.
two lezzies use a strap on to screw. mot phim
cuddly arab hustler with her hijab.tamil xxx
دردشة مباشرة
تواصل مباشرة عبر الواتسأب
مرحبا
هل تريد الحصول على استشارة مجانية عن زراعة الاعضاء في تركيا؟