مركز ومستشفى فلوريا
عمليات التجميل وزراعة الشعر في تركيا
creampie great boobs chat girl.
rebecca was lonely. xxxvideos
www.pornhup.fun

عملية شفط الدهون

ما هي عمليات شفط الدهون وكيف تتم؟

عملية شفط الدهون | الآثار الجانبية والمضاعفات وماهي التقنية المستخدمة وكيف يتم اجرائها؟

2٬378

عملية شفط الدهون

تحتل عملية شفط الدهون مركز الصدارة بين العمليات التجميلية الأخرى، وذلك بسبب الاقبال الشديد عليها من مختلف الأشخاص ومن الجنسين على حد سواء. وقد شهدت هذه العمليات مؤخرا كثافة اقبال عالية جدا ترافقت مع ازدياد نسبة السمنة بين الناس وكثرة من يعانون من الدهون الزائدة.

وخاصة أن الطرق التقليدية كممارسة الرياضة والحميات الغذائية تحتاج الى وقت طويل وصبر كاف وفي كثير من الأحيان تفشل في تحقيق النتائج المطلوبة.

  • فما هي عمليات شفط الدهون؟
  • وما النتائج التي يمكننا الوصول اليها عن طريقها؟
  • وهل لها مخاطر ومضاعفات كبيرة؟

هذا ما سنجيب عنه في المقال التالي اضافة الى الكثير من المعلومات الهامة عن هذا الموضوع فتابعونا.

ماهي عملية شفط الدهون

مقالات قد تعجبك أيضاً ... قراءة المزيد...
1 من 4

تعتبر عملية شفط الدهون احدى العمليات التجميلية والتي يتم بواسطتها تخليص المريض من الدهون الزائدة والمتجمعة في منطقة ما الجسم وذلك عن طريق تفتيتها وشفطها الى خارج هذه المنطقة.

ولا تهدف هذه العملية الى إنقاص الوزن بشكل عام وانما الى التخلص من الدهون الموضعية في الجسم.

وهناك عدة تقنيات معروفة تستخدم في عملية شفط الدهون وأبرزها العملية الجراحية. وكذلك عمليات شفط الدهون بالليزر والتي تعتبر من أحدث التقنيات وأكثرها أمانا على المريض.

ويفضل اجراء هذه العملية للأشخاص الصغار في العمر أكثر من الكبار وذلك لمرونة الجلد التي يتمتع بها الانسان في الصغر. حيث أن عمليات شفط الدهون عادة ما تخلف بعض الترهلات في الجلد في المنطقة التي تم شفط الدهون منها، وهو ما يجعل المريض بحاجة الى عملية لشد ترهلات الجلد وتحسين مظهره.

أشهر المناطق التي يتم عملية شفط الدهون منها

رغم أن الدهون قد تتراكم وتتجمع في أي منطقة من مناطق الجسم الا أن هناك مناطق تعتبر أكثر من غيرها قابلية من غيرها لتخزين الدهون.

ومن أبرزها منطقة البطن سواء لدى النساء أو الرجال حيث تشكل الدهون المتراكمة فيها مظهرا سيئا للشخص كما يصعب التخلص منها من خلال الطرق التقليدية كالتمرينات الرياضية.

ولهذا يعتبر أصحاب الدهون الزائدة في البطن هم أكثر المتوجهين الى عملية شفط الدهون. وبعد منطقة البطن تأتي منطقة الأرداف، وهناك أيضا منطقة الظهر والذراعين والتي تعاني منهما النساء بشكل كبير.

وكما ذكرنا سابقا فإن عملية شفط الدهون هدفها الرئيسي هو تخليص المريض من الدهون الموضعية الزائدة لديه وليس إنقاص الوزن أو حل مشكلة السمنة العامة للجسم.

وكذلك فإن اجراء شفط دهون لعدة مناطق في الجسم في نفس العملية قد يشكل خطرا على حياة المريض. ولهذا ترفض الكثير من مراكز التجميل اجراء هذه العملية لمن يريد التخلص من أكثر من 15 كيلو غراما دفعة واحدة.

خطوات عملية شفط الدهون جراحياً

  1. أولا: في وقت سابق للعملية سيعمل الطبيب على وضع خطوط تقريبية للمنطقة المراد علاجها. وذلك حتى يستطيع تحديد الأماكن والمساحات التي ستتم إزالة الدهون منها، وغالبا ما يصورها الطبيب حتى يقارنها مع نتائج العملية.
  2. التخدير: قبل بدء العملية يقوم الطبيب بتخدير المريض تخديرا موضعيا في المنطقة المطلوب ازالة الدهون منها.
  3. كما يتم مزج كمية محددة من محلول ملحي مع كمية صغيرة من المخدر الموضعي (الليدوكائين والأدرينالين) ويتم وضع المزيج على منطقة العملية؛ ويعمل هذا المزيج على تقليل خسارة المريض للدم والسوائل خلال العملية.
  4.  يحدث الطبي فتحة صغيرة في الجلد.  ويقوم من خلالها بإدخال أنابيب دقيقة تسمى بـ “ كانيولات أو القنينات ” والتي تثبت تحت الجلد.
  5. وبعد ذلك يحرك الطبيب تلك الأنابيب بشكل تدريجي وذلك لتفتيت الخلايا الدهنية المتراكمة تحت الجلد وعندها تتجزأ هذه الدهون.
  6. وأخيرا يتم شفط الدهون المفتتة عن طريق سرنجة أو جهاز شفط يسمى “Surgical vacuum”  و الذي يسحب تلك الدهون الى خارج الجسم. ولكن غالباً ما يتم شفط بعض السوائل الأخرى خارج الجسم من مياه أو دماء مع الدهون. ولكن في حالة إن كان الطبيب متمكناً وفي حالة استعمال المحلول الملحي المخلوط بالمخدر الموضعي تكون نسبة السوائل المفقودة عن طريق الخطأ قليلة.

وتحتاج عموما عملية شفط الدهون الى مدة تتراوح بين 2 وحتى ثلاث ساعات وذلك حسب حالة المريض.

كيف تتم عملية شفط الدهون؟

تتم عملية شفط الدهون في مستشفى فلوريا Florya Hospital يقوم الطبيب بإحداث فتحة صغيرة في المكان المطلوب شفط الدهون المتراكمة منه وعادة ما يكون هذا المكان هو البطن أو الأفخاذ أو الذراعين وغيرها. ومن ثم بتم خلال شفطها باستعمال أنبوب شفط لا يتجاوز سُمكه 1 سم.

كما ويتم ذلك عن طريق إدخال أنبوب الشفط إلى المكان المطلوب شفط الدهون منه من خلال فتحات في الجلد تتراوح ما بين 2-3 مم.

وقبل عملية الشفط تتم إذابة الدهون بتقنيات متعددة وتحويلها الى الصورة السائل وهو ما يسهل الى حد كبير من عملية سحبها ال خارج الجسم.
من الممكن أن يشعر المريض ببعض الألم نتيجة إجراء العملية وادخال أنبوب الشفط الى جسمه.  ولكن في حال كان هذا الألم زائدا عن الحد فلا بد من مراجعة الطبيب ليكشف على حالة المريض ويعرف سبب هذا الألم.

وعند الانتهاء من اجراء العملية يتم وضع رباط ضاغط على منطقة الشفط بهدف منع حدوث تورم أو كدمات أو انتفاخ بعد العملية.

المرشح المثالي لعملية شفط الدهون

ليس كل شخص زائد الوزن أو يعاني من مشكلة البدانة هو مرشح مناسب لعملية شفط الدهون. وهذه مشكلة وخطأ يقع فيه الكثيرون، حيث أن عملية شفط الدهون تهدف الى التخلص من الدهون الزائدة والسمنة الموضعية.

أما ان كنت تعاني من السمنة العامة في جسمك فعليك التوجه أولا الى خفض وزنك من خلال ممارسة التمارين الرياضية واتباع الحميات الغذائية المعروفة.

ومن أبرز الشروط الواجب توافرها للمرشحين لإجراء عملية شفط الدهون نذكر ما يلي

  • يجب أن يكون المريض قد تجاوز سن ال 18 أو ألا يكون أيضا طاعنا في السن.
  • على المريض أن يتمتع بجلد مرن لكي يستطيع أن يعود جلده لشكله الطبيعي بعد العملية.
  • أن تكون صحة المريض جيدة. وألا يعاني من الأمراض المزمنة كأمراض الأوعية الدموية أو المناعية أو القلب والسكر. وذلك كي لا تشكل خطرا على حياته.
أقراء أيضا ... مقالات ذات صلة
1 من 5

ما يجب مراعاته قبل إجراء عملية شفط الدهون

  • على المريض أن يتوقف عن تناول بعض الأدوية التي تتعارض مع العملية كالأسبرين. حيث لابد من الامتناع عن تناولها تماما قبل العملية بأسبوعين. كما أنه من المفروض على النساء الامتناع عن تناول قبل العملية.
  • وعلى المريض اخبار الطبيب بكافة المشكلات الصحية التي يعاني منها وبالأخص فقر الدم ومشاكل الكلى. وذلك نتيجة لفقدان كمية من السوائل والدم خلال عملية شفط الدهون العملية.
  • ويكمن دور الطبيب الأساسي في أن يكون حذرا ودقيقا للغاية. حيث عليه أن يتجنب إحداث ضرر بالأنسجة والأوعية الدموية، وأن يحاول التقليل من فقدان الدم وسوائل الجسم قدر الامكان.

الحالات التي تستخدم فيها عملية شفط الدهون

  1. تجمع السائل الليمفاوي: أسفل الجلد وهو ما يسبب التورم الليمفاوي. وتساهم عملية شفط الدهون بالتخفيف من هذا التورم أو ازالته تماما.
  2. تجمع الدهون والشحوم في منطقة معينة: حيث قد تتجمع الدهون في مناطق معينة من الجسم مثل البطن والفخذين والذراعين وغيرها مما يسبب مشكلة في تناسق الجسم.
  3. التثدي عند الرجال: وهي حالة تتكدس فيها الدهون في منطقة الثدي عند الرجل ويصبح شكله محرجا.
  4. تجمّع الدهون: في الرقبة عند النساء أو الرجال.
  5. تراخي الجلد: وبالأخص عند فقدان الكثير من الوزن بشكل مفاجئ حيث يتراخى الجلد ويصبح مظهره سيئا جدا.

الآثار الجانبية والمضاعفات بعد عملية شفط الدهون

  1. تسرب الدهون خلال العملية: وهي من أخطر المضاعفات التي قد تحصل وتؤثر على صحة المريض.
  2.  التهابات وتورمات.
  3. الكدمات، وغالبا ما يصاب بها من يعانون من سيولة الدم.
  4.  مشاكل في القلب أو الكلى: وتحصل عندما يتم الإخلال بسوائل الجسم خلال العملية.
  5. ثقب الأوعية الدموية: وهي من أخطر المشكلات والتي قد تسبب خطرا على حياة المريض، وتحدث نتيجة خطأ طبي.
  6. الحروق الجلدية: وتحصل نتيجة حركة الأنبوب داخل الجسم.
  7. فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم: وذلك خلال شفط الدهون بالليزر ويمكن تعويضها بشرب الماء وبعض السوائل التي ينصح بها الطبيب.
  8. عدم انتظام مظهر الجلد: حيث قد يبدو متموجاً ويعود ذلك لضعف مرونته، وعندها يحتاج المريض لعملية شد للجلد.
  9. الخدر والتنميل: وتصاب بها المنطقة المعالجة ولكنه عارض مؤقت.
  10. تشكل الإنتانات الجلدية.

ولتجنب الكثير من هذه المخاطر وغيرها لابد عليك من الحذر عند انتقاء الطبيب الذي سوف يجري عملية شفط الدهون والتأكد من مهارته وخبرته الكبيرة في هذا المجال.

عملية شفط الدهون
عملية شفط الدهون

مضاعفات ما بعد عملية شفط الدهون الجراحية

  1. تتشكل بعض الندوب في مكان تركيب أنبوب شفط الدهون، وتحتاج هذه الندوب الى علاج يتم بإشراف الطبيب.
  2. من المحتمل أن تظهر بعض آثار التورم في منطقة العملية، وقد تستمر الى حوالي بضعة أشهر وبعدها تزول.
  3. من الممكن أن يفقد المريض احساسه بالمنطقة التي أجريت فيها العملية.
  4. قد يصاب جلد المريض ببعض الشذوذات المحيطة بمكان الجراحة وعندها سيبدو الجلد متموجا ومترهلا للغاية، وتكون نسبة حدوث هذه الشذوذات أكبر لدى من يعانون من ضعف مرونة الجلد.
  5. قد يتم خلال العملية شفط كمية من سوائل الجسم الضرورية كالمياه والدم مما قد يسبب بعض المشاكل الكلوية و غيرها، وينجم هذا عن خطأ الطبيب ولهذا يجب الاعتماد على طبيب ماهر وذو خبرة عالية في هذا المجال.
ومن المهم أن يكون المريض صبورا حيال النتائج النهائية للعملية. وذلك لأنها تحتاج الى وقت طويل نسبيا. وذلك حتى يزول الترهلات الجلدية ويعود الجلد الى طبيعته وتختفي آثار التورمات، حيث لن تظهر النتائج التامة لعملية شفط الدهون الا بعد حوالي 6 أشهر تقريبا.

أحدث طرق شفط الدهون

  1. شفط الدهون بالليزر: وتعتبر من أكثر التقنيات تطورا في هذا المجال. وتعتمد على اذابة الدهون عن طريق أشعة الليزر.
  2. شفط الدهون بالماكينة: وفيها يقوم الطبيب بتفتيت الدهون الزائدة في المنطقة المطلوبة من خلال استعماله لماكينة صغيرة تقوم بتحريك أنبوب في مكان الدهون ومن ثم يشفطها بجهاز خاص.
  3. شفط الدهون بالموجات الصوتية: وتعمل هذه التقنية من خلال توصيل الأنبوب بجهاز موجات صوتية تعمل على تكسير وإذابة الدهون من المنطقة المطلوبة. ومن يتم شفط هذه الدهون عن طريق توصيل الأنبوب بجهاز الشفط الخاص.
  4. شفط الدهون بالتخدير الموضعي (طريقة النفخ): وهي تستعمل بكثرة اليوم. وتتم من خلال حقن مادة التخدير الموضعي ممزوجا مع مادة أخرى تساهم في إذابة الدهون. اضافة الى حقن مادة أخرى تعمل على انقباض الأوعية الدموية (أدرينالين) لتخفف من حجم الدم والسوائل المفقودة من الجسم خلال العملية.
  5. شفط الدهون بالطريقة العادية: وفيها يحدد الطبيب خريطة على القسم الذي يريد شفط الدهون منه. وبعدها يحدث ثقوب صغيرة ثم يمرر من خلالها أنبوب الشفط ويحركه وهو ما يؤدي الى تفتيت الدهون الزائدة.

شفط الدهون بالليزر

تعتبر تقنية عملية شفط الدهون بالليزر من أحدث التقنيات وأكثرها تطورا. وقد لاقت رواجا وانتشارا كبيرا. وذلك بسبب سهولة اجرائها وقلة مخاطرها ومضاعفاتها المحتملة مقارنة مع بقية تقنيات شفط الدهون وخاصة الجراحية. بالإضافة أنها لا تسبب خسارة في سوائل الجسم الضرورية كما يحصل في العمل الجراحي.

ما هي عملية شفط الدهون بالليزر؟

تعتبر عملية شفط الدهون بالليزر احدى العمليات الغير جراحية والتي تستعمل أشعة الليزر لتفتيت الدهون المتراكمة بالمنطقة المستهدفة ومن ثم تعمل على التخلص من تلك الدهون بإخراجها الى خارج الجسم .

وعادة ما يتم اللجوء الى هذه العملية للتخلص من الدهون الموضعية الزائدة فقط، حيث أنها لا تعد وسيلة مناسبة لإنقاص الوزن ولا تستعمل لعلاج مشكلة البدانة. ومن المعروف أن هذا النوع من العمليات لا تتجاوز نسبة الدهون التي يتم شفطها من خلاله أكثر من 5 % من وزن الجسم الإجمالي.

كيف يتم شفط الدهون بالليزر؟

في البداية يتم تحديد المنطقة التي سوف يتم شفط الدهون منها. وبعد ذلك يتم تسليط أشعة الليزر عليها بهدف تفتيت الدهون داخلها وتحويلها الى الصورة السائلة مما يسهل شفطها الى خارج الجسم باستعمال أنبوب دقيق مخصص لذلك.

ومن ناحية ثانية تتميز تقنية الليزر عن غيرها بأنها تتمكن بذاتها من شد ترهلات الجلد حيث تعمل أشعة الليزر على تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين وهو ما يعيد للجلد مرونته و حياته الطبيعية.

ويمكننا تحديد خطوات عملية شفط الدهون بالليزر بما يلي:
  1. التخدير: وعادة ما يكون التخدير موضعيا للمنطقة المطلوب شفط الدهون منها.
  2. الشق: ويقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة في الجلد يبلغ عرضها عدة مليمترات، وذلك بهدف إدخال الجزء الذي يُطلق أشعة الليزر عبرها.
  3. استهداف الدهون: حيث يقوم الطبيب بتسليط أشعة الليزر التي تعمل بدورها على تفتيت الخلايا الدهنية وتحويلها الى الحالة السائلة التي تساعد على شفطها الى خارج الجسم.
  4. شد الجلد: تقوم أشعة الليزر تلقائيا بشد الجلد وتحفيز الكولاجين منا يعيد له حيويته ونضارته.
  5. اغلاق الجرح: بعد الانتهاء يقوم الطبيب بغلق الشق الجراحي عن طريق كيه بالليزر.

وتستغرق عملية شفط الدهون مدة تتراوح ما بين ساعة الى ساعتين وذلك حسب حالة المريض. ويمكن للمريض بعدها مغادرة المستشفى وانتظار النتائج. غير أنه لابد عليه من الالتزام بتعليمات الطبيب بشكل تام خلال فترة النقاهة وبعدها حتى يتمكن من الوصول الى النتائج التي يرغب بها بأمان تام.

أحدث تقنيات شفط الدهون بالليزر

وعادة ما يتم اللجوء الى أحد التقنيتين التاليتين عند اجراء عملية شفط الدهون بالليزر:

تقنية كول ليبو (Cool Lipo):

ومبدأ عمل هذه التقنية يعتمد على تفتيت الدهون الزائدة وتحويلها الى الحالة السائلة من خلال الحرارة الناتجة عن أشعة الليزر، وبالتالي يصبح شفطها الى خارج الجسم سهلا جدا.

تقنية سمارت ليبو (Smart Lipo):

وهي من أحدث التقنيات في مجال عمليات شفط الدهون بالليزر، وتعتمد في عملها على نفس طريقة التقنية السابقة، ولكن تختلف عنها بأن عدد الذبذبات التي يصدرها جهاز (كول ليبو) تكون أقل وهذا ما يجعل الحصول على نتائج العملية يحتاج الى وقت أطول، ولكن من جهة أخرى يعتبر هذا الجهاز هو الأفضل من ناحية شد الجلد والتخلص من الترهلات.

تفضل بزيارة الصفحة الرئيسية لموقع مركز ومستشفى فلوريا Florya Center التخصصي في عمليات التجميل وزراعة الشعر في تركيا، او الاتصال مباشرة مع المستشار الطبي في مستشفى فلوريا Florya Hospital على الرقم التالي 0090,553,101,1666

مخاطر و مضاعفات ما بعد شفط الدهون بالليزر

  1. تشكل ندبة: من المحتمل ونتيجة لخطأ من الطبيب أو غيره قد تظهر ندبة في المكان الذي تم شفط الدهون منه. ولا بد حينها من مراجعة الطبيب.
  2. تشكل التورمات، وكذلك قد تظهر بعض الكدمات في مكان وضع الأنبوب الذي تم شفط الدهون من خلاله. وهو أمر طبيعي ويزول بعد فترة.
  3. الحروق: نتيجة قلة خبرة الطبيب وضعف مهارته في استعمال جهاز الليزر بالشكل الصحيح، فقد يتسبب بتعريض المريض لأثر الحرق في مكان إجراء العملية، وهو ما قد يترك أثرا واضحا على جلده ويستدعي علاجا كاملا لإزالته.
  4. فقدان السوائل: وهو من العوارض الشائعة جدا لهذه العملية، حيث قد يخسر المريض بعض من سوائل جسمه من منطقة الشفط، ولكن هذا العارض يسهل معالجته.

وفي النهاية: ليست الدهون الزائدة مشكلة عامة تطرأ على جسم المريض بكامله فقط، بل في الكثير من الأحيان تتجمع الدهون لدى الناس في مناطق موضعية محددة، حتى أنه ليس من الضروري أن يكون الشخص ناصحا حتى تظهر لديه دهون زائدة.

حيث أنه قد يكون لديه وزن مناسب وجسم متناسق الا في ذلك الجزء الذي تتراكم فيه الدهون، وهذا ما تسعى اليه عملية شفط الدهون أي تخليص المريض من الدهون الموضعية الزائدة وليس الى إنقاص الوزن.

اقرا المزيد:

يؤكد هذا التنبيه والتصريح بأن المقالات والمعلومات التي موجودة في الاعلى والتي يقدمها موقع مركز ومستشفى فلوريا أو أيا من المواقع التواصل الاجتماعي التابعة لمستشفى فلوريا ليست طبية ولا يمكن استخدامها على انها وصفة طبية ولا ينبغي التعامل معها كنصائح أو توصيات طبية.

يمكنك الحصول على استشارة طبية مجانية من الطبيب المتخصص في مشفانا باتصالك بينا مباشرة عن طريق النموذج الاتصال الذي في الاسفل أو الاتصال بنا عبر واتس اب “بالضغط هنا” للتكلم مع المستشار الطبي المتخصص.

انفوجرافيك infographic خدمات مستشفى فلوريا في تركيا
انفوجرافيك infographic خدمات مستشفى فلوريا في تركيا
100%
رائع جدا

عملية شفط الدهون

  • ما رأيك بهذه المقالة؟ يرجى التقييم.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

دردشة مباشرة
تواصل مباشرة عبر الواتسأب
مرحبا
هل تريد الحصول على استشارة مجانية عن عملية شفط الدهون؟